فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الْأَشْعَرِيّ من قبل عَلِيّ وَعَمْرو بْن الْعَاصِ من قبل مُعَاوِيَة بدومة الجندل فِي شهر رَمَضَان وَيُقَال بأذرح وَهِي من دومة الجندل قريب فَبعث عَلِيّ ابْن عَبَّاس وَلم يحضر وَحضر مُعَاوِيَة فَلم يتَّفق الحكمان عَلَى شَيْء وافترق النَّاس وَبَايع أهل الشَّام لمعاوية بالخلافة فِي ذِي الْقعدَة سنة سبع وَثَلَاثِينَ وفيهَا مَاتَ خباب بْن الْأَرَت مرجع عَلِيّ من صفّين وَولى عَلِيّ سهل بْن حنيف فَارس فَأخْرجهُ أهل فَارس فَوجه عَلِيّ زيادا فأرضوه وصالحوه وأدوا الْخراج وفيهَا كَانَ أَمر عَلِيّ وَبني نَاجِية ومصقلة بْن هُبَيْرَة لَهُم حَدِيث نكره ذكره

خُرُوج شبث بن ربعي قَالَ أَبُو عُبَيْدَة فِيهَا خرج أهل حروراء فِي عشْرين ألفا عَلَيْهِم شبث بْن ربعي فَأَتَاهُم عَلِيّ فحاجهم فَرَجَعُوا الْمُعْتَمِر بْن سُلَيْمَان قَالَ سَمِعت أَبِي عَن أنس قَالَ قَالَ شبث بْن ربعي أَنا أول من حرر الحرورية فَقَالَ رجل مَا فِي هَذَا مَا تمتدح بِهِ وَأقَام الْحَج عَبْد اللَّهِ بْن عَبَّاس بن عبد الْمطلب

سنة ثَمَان وَثَلَاثِينَ

مقتل مُحَمَّد بْن أَبِي بَكْر فِيهَا ولى عَلِيّ الأشتر مصر فَمَاتَ بالقلزم من قبل أَن يصل إِلَيْهَا فولى عَلِيّ مُحَمَّد بْن أَبِي بَكْر الصّديق فَسَار إِلَيْهِ عَمْرو بْن الْعَاصِ فَاقْتَتلُوا فَهزمَ مُحَمَّد بْن أَبِي بَكْر قَالَ فَدخل خربة فِيهَا حمَار ميت فَدخل جَوْفه فَأحرق فِي جَوف الْحمار وَيُقَال قَتله مُعَاوِيَة بْن حديج فِي المعركة وَيُقَال أُتِي بِهِ عَمْرو بْن الْعَاصِ فَقتله صبرا

حَدَّثَنَا غنْدر قَالَ نَا شُعْبَة بْن دِينَار قَالَ أُتِي عَمْرو بْن الْعَاصِ بِمُحَمد بْن

<<  <   >  >>