فصول الكتاب

<<  <   >  >>

واستخلف زيادا فَبعث مُعَاوِيَة عَمْرو بْن الْحَضْرَمِيّ وَقد كتبنَا أخباره ثمَّ رَجَعَ ابْن عَبَّاس إِلَى الْبَصْرَة ثمَّ شخص إِلَى الْحجاز وَولى أَبَا الْأسود الدؤَلِي فَلم يزل عَلَيْهَا حَتَّى قتل عَلِيّ

الْكُوفَة وَولى عَلَى الْكُوفَة قرظة بْن كَعْب الْأنْصَارِيّ ثمَّ قدم عَلِيّ فَلَمَّا خرج إِلَى صفّين ولى أَبَا مَسْعُود البدري ثمَّ رَجَعَ عَلِيّ واستخلف حِين سَار إِلَى النهروان هَانِئ بْن هَوْذَة النَّخعِيّ فَلم يزل بِالْكُوفَةِ حَتَّى قتل عَلِيّ وَمَات معَاذ بْن عفراء وَأَبُو مَسْعُود وَكَعب بْن مَالك وَأَبُو رَافع وَحسان بْن ثَابت ومعيقيب أَيَّام عَلِيّ بْن أبي طَالب

<<  <   >  >>