فصول الكتاب

<<  <   >  >>

من بني عبد الدَّار وَمِنْ بَنِي عَبْدِ الدَّارِ مُصْعَبُ بْنُ عُمَيْرِ بْنِ هَاشِمٍ قَتَلَهُ ابْن قمئة اللَّيْثِيّ

من بني مَخْزُوم وَمن بني مَخْزُوم شَمَّاسُ بْنُ عُثْمَانَ بْنِ الشَّرِيدِ من الْأَنْصَار وَمِنَ الأَنْصَارِ ثُمَّ مِنْ بَنِي عَبْدِ الأَشْهَلِ عَمْرُو بْنُ مُعَاذِ بن النُّعْمَان والْحَارث ابْن أَنَسِ بْنِ رَافِعٍ وَعُمَارَةُ بْنُ زِيَادِ بْنِ السَّكَنِ وَسَلَمَةُ بْنُ ثَابِتِ بْنِ وَقْشٍ وَعَمْرُو بْنُ ثَابت بن وقش قَالَ إِسْحَاقَ وَقَدْ زَعَمَ لي عَاصِمُ بْنُ عُمَرَ بْنِ قَتَادَةَ أَنَّ أَبَاهُمَا ثَابِتًا قُتِلَ يَوْمَئِذٍ وَرِفَاعَةُ بْنُ وَقْشٍ وَحُسَيْلُ بْنُ جَابِرٍ وَهُوَ الْيَمَانُ أَبُو حُذَيْفَةَ أَصَابَهُ الْمُسْلِمُونَ فِي الْمَعْرَكَةِ وَلا يَدْرُونَ فَتَصَدَّقَ حُذَيْفَةُ بِدِيَتِهِ عَلَى مَنْ أَصَابَهُ وَصَيْفِيُّ بْنُ قَيْظِيٍّ وَحُبَابُ بْنُ قَيْظِيٍّ وَعَبَّادُ بْنُ سَهْلٍ وَالْحَارِثُ بْنُ أَوْسِ بْنِ مُعَاذٍ اثْنَا عشر رجلا

من بني ظفر وَمِنْ بَنِي ظَفَرٍ يَزِيدُ بْنُ حَاطِبِ بْنِ أُمَيَّةَ بْنِ رَافِعٍ رجل

من راتج وَمِنْ أَهْلِ رَاتِجٍ إِيَاسُ بْنُ أَوْسِ بْنِ عَتِيكِ بْنِ عَمْرِو بْنِ عَبْدِ الأَعْلَى بْنِ زَعُورَاءَ ابْن جُشْمِ بْنِ عَبْدِ الأَشْهَلِ وَعُبَيْدُ بْنُ التَّيِّهَانِ وَحَبِيبُ بْنُ زَيْدِ بن تَمِيم ثَلَاثَة نفر

<<  <   >  >>