فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

النَّاس فِي قتال الْأزَارِقَة وَخرج فَنزل رستق أباذ فخلعوه وَبَايَعُوا عَبْد اللَّهِ بْن الْجَارُود واقتتلوا فَقتل ابْن الْجَارُود وَعبد اللَّه بْن حَكِيم الْمُجَاشِعِي وهرب الغضبان بْن القبعثرى وَعِكْرِمَة بْن ربعي الْفَيَّاض من بَنِي تيم اللات فِي رجال من أهل الْعرَاق فَلَحقُوا بِالشَّام وَلَهُم حَدِيث

خُرُوج دَاوُد بن النُّعْمَان

قَالَ أَبُو عُبَيْدَة وفيهَا خرج دَاوُد بْن النُّعْمَان أحد بَنِي مَازِن بْن عَبْد الْقَيْس بموقوع نَاحيَة طف الْبَصْرَة وَهُوَ أول من اتخذها دَار هِجْرَة فَوجه إِلَيْهِ الحكم بْن أَيُّوب الثَّقَفِيّ وَهُوَ وَالِي الْبَصْرَة فَقتله

فَحَدثني عَامر بْن حَفْص قَالَ خرج دَاوُد وَكَانَ من أهل الْبَحْرين فَقَالَ لَهُ أَبوهُ دع هَذَا الرَّأْي وَلَك بستاني هَذَا مائَة جريب فَقَالَ يَا أَبَة إِن بستانك بِهِ بق وَإِنِّي أُرِيد بستانا لَا بق فِيهِ ثمَّ قدم الْبَصْرَة فَأتى موقوع فَوجه إِلَيْهِ الحكم بْن أَيُّوب عباد بْن حُصَيْن فِي الْخَيل فَقتل دَاوُد وَفِي ذَلِكَ يَقُول ... أَلا فاذكروه دَاوُد إِذْ بَاعَ نَفسه وجاد بهَا يَبْغِي الْجنان العواليا ...

قَالَ ابْن الْكَلْبِيّ وفيهَا غزا مُحَمَّد بْن مَرْوَان الصائفة عَند خُرُوج الرّوم إِلَى العمق من نَاحيَة مرعش وَأقَام الْحَج عَبْد الْملك بن مَرْوَان

<<  <   >  >>