فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

نصير الَّذين قتلوا عقبَة بْن نَافِع سَار إِلَيْهِم بِنَفسِهِ فَقتل وسبى وهرب ملكهم كسيلة قَالَ مُحَمَّد بْن سعيد قتل مُوسَى وسبى حَتَّى انْتهى إِلَى طبنة وصنهاجة وَبلغ سَبْيهمْ عشْرين ألفا وَذَلِكَ سنة إِحْدَى وَثَمَانِينَ وَأقَام الْحَج أبان بْن عُثْمَان بْن عَفَّان وَفِي سنة تسع وَسبعين مَاتَ عبيد اللَّه بْن أَبِي بكرَة بسجستان وفيهَا مَاتَ عَبْد الرَّحْمَن بْن عَبْد اللَّهِ بْن مَسْعُود وَفِيمَا بَين السّبْعين إِلَى الثَّمَانِينَ مَاتَ هِشَام بْن هُبَيْرَة اللَّيْثِيّ القَاضِي وحطان بْن عَبْد اللَّهِ الرقاشِي وَعبيد اللَّه بْن عبيد اللَّه بْن معمر التَّيْمِيّ وَصَفوَان بْن مُحرز الْمَازِني وحبة بْن جُوَيْن العرني فِي أول مقدم الْحجَّاج الْعرَاق

سنة ثَمَانِينَ

فِيهَا غزا الْمُهلب بْن أَبِي صفرَة كش ونسف من بِلَاد خُرَاسَان وحاصرهم حَتَّى أَتَاهُ كتاب ابْن الْأَشْعَث يَدعُوهُ إِلَى خلع الْحجَّاج وَذَلِكَ فِي سنة إِحْدَى وَثَمَانِينَ فَانْصَرف الْمُهلب عَنهم رَاجعا

وفيهَا لَقِي يَزِيد بْن أَبِي كَبْشَة الريان النكري بِالْبَحْرَيْنِ وَمَعَ الريان امْرَأَة من الأزد يُقَال لَهَا جيداء فَالْتَقوا بميدان الزارة فَقتل الريان وجيداء وَعَامة أَصْحَاب الريان ثمَّ قفل يَزِيد رَاجعا وَولى الْحجَّاج قطن بْن زِيَاد بْن الرّبيع الْحَارِثِيّ الْبَحْرين فَخرج عَلَيْهِ دَاوُد بْن عَامر بْن الْحَارِث فَقتل دَاوُد وفيهَا أصَاب أهل الشَّام طاعون شَدِيد فَلم يكن لَهُم ذَلِك الْعَام غَزْو

<<  <   >  >>