فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الْمَدِينَة مَاتَ عَبْد الْملك وَعَلَيْهَا هِشَام بْن إِسْمَاعِيل المَخْزُومِي فأقره الْوَلِيد سنتَيْن ثمَّ عَزله وَولى عُمَر بْن عَبْد الْعَزِيز بْن مَرْوَان سنة سبع وَثَمَانِينَ فِي أَولهَا أَو آخر سنة سِتّ وَثَمَانِينَ فَأَقَامَ بهَا إِلَى سنة ثَلَاث وَتِسْعين ثمَّ عزل واستخلف عَلَى الْمَدِينَة أَبَا بَكْر ابْن حزم فَعَزله الْوَلِيد وولاها عُثْمَان نب حَيَّان المري فَلم يزل واليا حَتَّى مَاتَ الْوَلِيد

الْيَمَامَة مَاتَ عَبْد اللَّهِ وَعَلَيْهَا إِبْرَاهِيم بْن عَرَبِيّ فأقره الْوَلِيد

الجزيرة أقرّ عَلَيْهَا حَتَّى مَاتَ مُحَمَّد بْن مَرْوَان بْن الحكم مَعَ أرمينية وأذربيجان

مصر مَاتَ عَبْد الْملك وَعَلَيْهَا ابْنه عَبْد اللَّهِ بْن عَبْد الْملك فأقره الْوَلِيد ثمَّ عَزله وَمن عُمَّال الْوَلِيد عَلَيْهَا قُرَّة بْن شريك الْعَبْسِي

أفريقية مَاتَ عَبْد الْملك وَعَلَيْهَا مُوسَى بْن نصير فَأَقَامَ سنتَيْن ثمَّ شخص إِلَى الْوَلِيد سنة خمس وَتِسْعين واستخلف ابْنه عَبْد اللَّهِ بْن مُوسَى حَتَّى مَاتَ الْوَلِيد

الْيمن أقرّ عَلَيْهَا مُحَمَّد بْن يُوسُف حَتَّى مَاتَ الْوَلِيد

[الشامات]

دمشق عَبْد الْعَزِيز بْن الْوَلِيد بْن عَبْد الْملك حَتَّى مَاتَ الْوَلِيد

الْأُرْدُن ابْنه عُمَر بْن الْوَلِيد حَتَّى مَاتَ الْوَلِيد

فلسطين سُلَيْمَان بْن عَبْد الْملك

حمص الْعَبَّاس بْن الْوَلِيد حَتَّى مَاتَ الْوَلِيد

الْمَوْسِم سنة سِتّ وَثَمَانِينَ هِشَام بْن إِسْمَاعِيل سبع وَثَمَانِينَ عُمَر بْن عَبْد الْعَزِيز ثَمَان وَثَمَانِينَ عُمَر بْن الْوَلِيد بْن عَبْد الْملك تسع وَثَمَانِينَ عُمَر بْن عَبْد الْعَزِيز تسعين عمر بن عبد الْعَزِيز

<<  <   >  >>