فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

سنة إِحْدَى عشرَة وَمِائَة

فِيهَا بعث أَشْرَس بْن عَبْد اللَّهِ السّلمِيّ إِلَى مُلُوك طخارستان فقدموا عَلَيْهِ وَلم تكن لَهُم غَزْوَة وفيهَا عزل هِشَام بْن عَبْد الْملك أَخَاهُ مسلمة عَن أرمينية وأذربيجان وَولى الْجراح ابْن عبد الله الْحكمِي الْولَايَة الثَّانِيَة

قَالَ أَبُو خَالِد قَالَ أَبُو الْخطاب تولى الْجراح الْولَايَة الثَّانِيَة فِي سنة إِحْدَى عشرَة وَمِائَة فَأتى تفليس فَأَغَارَ عَلَى مَدِينَة للخرز يُقَال لَهَا الْبَيْضَاء فافتتحها ثمَّ انْصَرف فَجمعت الخزر جموعا كَثِيرَة مَعَ ابْن خاقَان فَدَخَلُوا أرمينية وَسَار ابْن خاقَان فحاصر أهل أردبيل قَالَ ابْن الْكَلْبِيّ وفيهَا غزا مُعَاوِيَة بْن هِشَام عَلَى الصائفة الْيُسْرَى وَلم يلق كيدا وفيهَا غزا سعيد بْن هِشَام الصائفة أَيْضا مِمَّا يَلِي الجزيرة فَبلغ قيسارية

قَالَ أَبُو خَالِد وفيهَا أغزى عُبَيْدَة بْن عَبْد الرَّحْمَن من أفريقية المستنير بْن الْحَارِث فِي ثَمَانِينَ وَمِائَة مركب فَنزل فَحَاصَرَهُمْ وهجم الشتَاء فقفل برِيح طيبَة حَتَّى لجج فَجَاءَت ريح عاصف فغرقت مراكبهم فَلم يسلم مِنْهُم إِلَّا سَبْعَة عشر مركبا

وَأقَام الْحَج إِبْرَاهِيم بْن هِشَام وفيهَا مَاتَ تَمِيم بْن أَوْس وَكَانَ قَاضِيا وفيهَا مَاتَ عبيد الله بن رَافع ابْن خديج

<<  <   >  >>