فصول الكتاب

<<  <   >  >>

فَحَدثني من سمع أَبَا الذَّيَّال قَالَ فَسَار أَسد بْن عَبْد اللَّهِ فَلَقِيَهُمْ فَهَزَمَهُمْ اللَّه وقتلهم الْمُسلمُونَ قتلا ذريعا

قَالَ أَبُو خَالِد عَن أَبِي برَاء قَالَ فِيهَا بعث مَرْوَان بْن مُحَمَّد وَهُوَ وَالِي أرمينية وأذربيجان بعثين إِلَى جبل القبق فَافْتتحَ أحد البعثين ثَلَاثَة حصون من اللان وَنزل الْبَعْث الآخر عَلَى تومان شاه فَنزل تومان شاه عَلَى حكم مَرْوَان بْن مُحَمَّد فَبعث بِهِ مَرْوَان إِلَى هِشَام بْن عَبْد الْملك فَرده هِشَام إِلَى مَرْوَان فَأَعَادَهُ مَرْوَان عَلَى مَمْلَكَته قَالَ أَبُو خَالِد وفيهَا بعث عُبَيْدَة بْن الحبحاب حبيب بْن أَبِي عُبَيْدَة فَأصَاب قَرْيَة من سردانية وأثخن فِي الْقَتْل والسبي

قَالَ ابْن الْكَلْبِيّ وفيهَا غزا مُعَاوِيَة بْن هِشَام أَرض الرّوم حَتَّى بلغ سيبرة وَبَلغت سراياه سردة وَأَصَابُوا سَبَايَا وَأقَام الْحَج خَالِد بْن عَبْد الْملك بْن الْحَارِث بْن الحكم وَفِي سنة سبع عشرَة وَمِائَة مَاتَ عَبْد الرَّحْمَن بْن هُرْمُز الْأَعْرَج مولى ربيعَة بْن الْحَارِث بْن عَبْد الْمطلب وَسَعِيد بْن يسَار مولى الْحسن بْن عَلِيّ وَمُحَمّد بْن كَعْب الْقرظِيّ وَعَائِشَة بنت سعد بْن مَالك وسكينة بنت الْحُسَيْن بْن عَلِيّ كلهم بِالْمَدِينَةِ وَقَتَادَة بْن دعامة بواسط وفيهَا ولد معَاذ بن معَاذ

سنة ثَمَان عشرَة وَمِائَة فِيهَا غزا مَرْوَان بْن مُحَمَّد من أرمينية فَدخل أَرض ورتنيس من ثَلَاثَة أَبْوَاب فهرب ورتنيس إِلَى الخزر وَترك القلعة فنصب مَرْوَان عَلَيْهَا المجانيق فَقتل أهل خمرين ورتنيس وبعثوا بِرَأْسِهِ إِلَى مَرْوَان فنصب مَرْوَان رَأس ورتنيس لأهل قلعته فنزلوا عَلَى حكم مَرْوَان فَقتل الْمُقَاتلَة وسبى الذُّرِّيَّة

<<  <   >  >>