فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

وَفِي سنة أَربع وَعشْرين وَمِائَة ثارت البربر بالأندلس وعكاشة بْن أَيُّوب الْفَزارِيّ بقابس بأفريقية عَلَى غير هوى يَدْعُو إِلَيْهِ وعامل أفريقية يَوْمئِذٍ عَبْد الرَّحْمَن بْن عقبَة الْغِفَارِيّ خَلِيفَة لكلثوم فَوجه مُسلم بْن سوَادَة الفِهري فَهَزَمَهُ عكاشة حَتَّى دخل القيروان وَمضى عكاشة إِلَى مَدِينَة قابس وَبهَا عَبْد الْأَعْلَى بْن عقبَة وَسَعِيد بْن بجرة الغساني فَحَاصَرَهُمْ وَنصب عَلَيْهَا المجانيق فَلم يصل إِلَيْهِمَا وَمضى إِلَى قفصة فحاصرها وَقدم عَلَى عَبْد الرَّحْمَن بْن عقبَة فل كُلْثُوم فَنَهَضَ بهم واستخلف عَلَى القيروان عَبْد الحميد بْن ذُؤَيْب السَّهْمِي وَأَقْبل عكاشة نَحوه فَالْتَقوا فِي صفر سنة أَربع وَعشْرين وَمِائَة فَانْهَزَمَ عكاشة الْفَزارِيّ فلحق بطبنة وَرجع عَبْد الرَّحْمَن إِلَى القيروان وَولى هِشَام بْن عَبْد الْملك حَنْظَلَة بْن صَفْوَان الْكَلْبِيّ فَقَدمهَا فِي النّصْف من جُمَادَى الأولى سنة أَربع وَعشْرين وَمِائَة

وَأقَام الْحَج مُحَمَّد بْن هِشَام بْن إِسْمَاعِيل

فِي سنة أَربع وَعشْرين وَمِائَة مَاتَ مُحَمَّد بْن مُسلم بْن عبيد اللَّه بْن شهَاب الزُّهْرِيّ لَيْلَة الثُّلَاثَاء لسبع عشرَة خلت من شهر رَمَضَان وَمُحَمّد بْن عَلِيّ بْن عَبْد اللَّهِ بْن عَبَّاس بْن عَبْد الْمطلب بِالشَّام وَالقَاسِم بْن أَبِي بزَّة بِمَكَّة وَأَبُو جَمْرَة الضبعِي بِالْبَصْرَةِ وَمُحَمّد بْن عَبْد الرَّحْمَن من ولد سعد بْن زُرَارَة بِالْمَدِينَةِ وَفِي آخر ولَايَة هِشَام مَاتَ عَامر بْن عَبْد اللَّهِ بْن الزبير بْن الْعَوام

سنة خمس وَعشْرين وَمِائَة

فِيهَا مَاتَ هِشَام بْن عَبْد الْملك بْن مَرْوَان رَحمَه اللَّه بالرصافة

حَدَّثَنِي الْوَلِيد بْن هِشَام عَن أَبِيه عَن جده وَعبد اللَّهِ بْن مُغيرَة عَن أَبِيه وَأَبُو الْيَقظَان وَغَيرهم قَالُوا مَاتَ هِشَام بْن عَبْد الْملك بالرصافة يَوْم الْأَرْبَعَاء لثلاث خلون

<<  <   >  >>