فصول الكتاب

<<  <   >  >>

مرابطا فَخرج إِلَيْهِ سَالم البرنسي فقاتله فَلم يصل إِلَى شَيْء ثمَّ أَتَى جيحان فَبعث ثُمَامَة بْن الْوَلِيد وَكَانَ غازيا بالروم ملالة بْن حِكْمَة فِي طلب ميخائيل فَلحقه بالدرب فأصيب ملالة وأصحابة

وَأقَام الْحَج مُوسَى بْن أَمِير الْمُؤمنِينَ

وفيهَا مَاتَ حَرْب بْن شَدَّاد بِالْبَصْرَةِ وزائدة بْن قدامَة بِالْكُوفَةِ

سنة اثْنَتَيْنِ وَسِتِّينَ وَمِائَة

فِيهَا غزا الْحسن بْن قَحْطَبَةَ فَأتى بَطْنه وَبث سراياه فهدم وَحرق وسبى وَوجه ابْنه مُحَمَّد بْن الْحسن إِلَى عمورية ثمَّ أَتَاهَا الْحسن فَكَانَت بَينهم مناوشة ثمَّ انْصَرف وفيهَا خرج المحمرة بجرجان وَأقَام الْحَج إِبْرَاهِيم بْن جَعْفَر بْن أَبِي جَعْفَر

وفيهَا مَاتَ أَبُو الْأَشْهب العطاردي وَيزِيد بْن إِبْرَاهِيم التسترِي وسُفْيَان بْن سعيد الثَّوْريّ بِالْبَصْرَةِ وَإِسْرَائِيل بْن يُونُس بْن أَبِي إِسْحَاق بِالْكُوفَةِ وخَالِد بْن أَبِي بَكْر ابْن عبيد اللَّه بن عبد الله بن عمر بن الْخطاب وأبوبكر بْن عَبْد اللَّهِ بْن مُحَمَّد بْن أَبِي سُبْرَة من بَنِي عَامر بْن لؤَي

سنة ثَلَاث وَسِتِّينَ وَمِائَة

فِيهَا غزا هَارُون أَمِير الْمُؤمنِينَ فِي خلَافَة أَبِيه الصائفة فَأصَاب سَبَايَا كَثِيرَة وخرثيا وأمتعات

وفيهَا عزل الْمهْدي معَاذ بْن مُسلم عَن خُرَاسَان وَولى الْمسيب بن زُهَيْر

وفيهَا قتل سعيد الْحَرَشِي الْمقنع بخراسان

وَأقَام الْحَج عَلِيّ بْن الْمهْدي

وفيهَا مَاتَ همام بْن يحيى فِي شهر رَمَضَان ومُوسَى بن عَليّ بن رَبَاح

<<  <   >  >>