فصول الكتاب

<<  <   >  >>

حَدَّثَنَا أَبُو عُبَيْدَةَ عَنْ حَمَّادِ بْنُ سَلَمَةَ عَنْ ثَابِتٍ عَنْ أَنَسٍ قَالَ رَمَى أَبُو دُجَانَةَ بِنَفْسِهِ فِي الْحَدِيقَةِ فَانْكَسَرَتْ رِجْلُهُ فَقَاتَلَ حَتَّى قُتِلَ أَبُو الْحَسَنِ عَنْ أَبِي مَعْشَرٍ عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ وَغَيْرِهِ قَالَ قُتِلَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ مِائَةٌ وَأَرْبَعُونَ رَجُلًا وَكَانَ جَمِيعُ الْقَتْلَى أَرْبَعَ مِائَةٍ وَخَمْسِينَ رَجُلا أَبُو الْحَسَنِ عَنْ سَلامِ بْنِ أَبِي مُطِيعٍ عَنْ قَتَادَةَ عَنِ ابْنِ الْمُسَيَّبِ قَالَ شُهَدَاءُ الْيَمَامَةِ خُمْسُمِائَةٍ فِيهِمْ خَمْسُونَ أَوْ ثَلاثُونَ مِنَ حَمَلَةِ الْقُرْآنِ

تَسْمِيَة من اسْتشْهد يَوْم الْيَمَامَة من بني عبد شمس مِنْ قُرَيْشٍ ثُمَّ مِنْ بَنِي عَبْد شمس بْن عَبْد منَاف أَبُو حُذَيْفَة بْن عتبَة بْن ربيعَة بْن عَبْد شمس بَدْرِي وَسَالم بْن معقل مولى أَبِي حُذَيْفَة بَدْرِي مِنْ بَنِي أَسَدِ بْنِ خُزَيْمَةَ وَمن حلفائهم من بَنِي أَسد بْن خُزَيْمَة شُجَاع بْن وهب بن ربيعَة بَدْرِي من بني سليم وَمن بَنِي سُليم حلفاء فِي بَنِي أَسد بْن خُزَيْمَة صَفْوَان بْن أُميَّة بْن عَمْرو وَأَخُوهُ مَالك بْن أُميَّة بْن عَمْرو بَدْرِي من حَضرمَوْت قَالَ عَلِيُّ بْنُ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِي مَعْشَرٍ عَنْ يَزِيدَ بْنِ رُومَانَ وَغَيْرِهِ قَالَ وَمِنْ حُلَفَائِهِمْ مِنْ حَضْرَمَوْتَ مَخْرَمَةُ بْنُ شُرَيْحٍ مِنْ حُلَفَاءِ بَنِي عَبْدِ شَمْسٍ وطفيل بن عَمْرو الدوسي

<<  <   >  >>