فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ذكر الشاوية وَبَيَان نسبهم وأوليتهم وَشرح لقبهم وتسميتهم

ذكر ابْن خلدون أَن الشاوية من ولد حسان بن أبي سعيد الصبيحي نِسْبَة إِلَى صبيح بِالتَّصْغِيرِ بطن من سُوَيْد وسُويد إِحْدَى قبائل بني مَالك بن زغبة الهلاليين وَكَانَ دُخُول حسان وأخيه مُوسَى ابْني أبي سعيد إِلَى الْمغرب الْأَقْصَى أَيَّام السُّلْطَان يَعْقُوب بن عبد الْحق رَحمَه الله قدمُوا فِي صُحْبَة عبد الله بن كندوز العَبْد الْوَادي ثمَّ الكمي وَكَانَ عبد الله هَذَا قد نزع عَن يغمراسن بن زيان إِلَى السُّلْطَان يَعْقُوب الْمَذْكُور فَقدم عَلَيْهِ قبل فتح مراكش فاهتز السُّلْطَان يَعْقُوب لقدومه وأحله بِالْمَكَانِ الرفيع من دولته وَأنزل قومه بجهات مراكش وأقطعهم الْبِلَاد الَّتِي كفتهم مهماتهم وَجعل انتجاع إبِله ورواحله وَسَائِر ظَهره فِي إحيائهم فَقدم عبد الله بن كندوز على رعايتها حسان وأخاه مُوسَى الصبيحيين وَكَانَا عارفين برعاية الْإِبِل وَالْقِيَام عَلَيْهَا فأقاموا يَتَقَلَّبُونَ فِي تِلْكَ الْبِلَاد ويتعدون فِي نجعتها إِلَى أَرض سوس وَكَانَت مَاشِيَة السُّلْطَان يَعْقُوب مُتَفَرِّقَة فِي سَائِر الْمغرب فجمعها لعبد الله بن كندوز وَجَمعهَا عبد الله لحسان الصبيحي الْمَذْكُور فَكَانَ حسان يُبَاشر أُمُور السُّلْطَان فِي شَأْن تِلْكَ الْمَاشِيَة ويطالعه بمهماته فحصلت لَهُ مداخلة مَعَه جلبت إِلَيْهِ الْحَظ حَتَّى ارْتَفع قدره وَنَشَأ بنوه فِي ظلّ الدولة وعزها وتصرفوا فِي الولايات مِنْهَا وانفردوا بخطة الشاوية فَلم تزل ولايتها متوارثة فيهم منقسمة بَينهم لهَذَا الْعَهْد إِلَى مَا كَانُوا يتصرفون فِيهِ من غير ذَلِك من الولايات وَكَانَ لحسان من الْوَلَد عَليّ وَيَعْقُوب وَطَلْحَة وَغَيرهم وَمن حسان هَذَا تفرعت شعوبهم فِي وَلَده

قَالَ ابْن خلدون وهم لهَذَا الْعَهْد يتصرفون فِي الدولة على مَا كَانَ لسلفهم من ولَايَة الشاوية وَالنَّظَر فِي رواحل السُّلْطَان وَالظّهْر الَّذِي يحمل من الْإِبِل وَلَهُم عدد وَكَثْرَة ونباهة فِي الدولة أه قلت وَلَفظ الشاوية نِسْبَة إِلَى الشَّاء الَّتِي هِيَ جمَاعَة الْغنم مثلا قَالَ الصِّحَاح وَالنِّسْبَة إِلَى الشَّاء شاوي قَالَ الراجز

<<  <  ج: ص:  >  >>