تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

وَقد أمّننا هَذَا عَنْك قَالَ نعم فشكره ودعا لَهُ وأعجب الشيعي مَا رأى من نبله وجزالة مَنْطِقه فَأمر بحفظه وَحفظ من كَانَ مَعَه وَلم يزل فِي صَحبه إِلَى أَن دخل مَعَه إفريقية

الْمِائَة الرَّابِعَة

215 - الْمَنْصُور بن الْقَائِم بن الْمهْدي

هُوَ أَبُو الطَّاهِر إِسْمَاعِيل بن مُحَمَّد بن عبيد الله الشيعي فوض إِلَيْهِ أَبوهُ عَهده يَوْم الِاثْنَيْنِ لسبع خلون من رَمَضَان سنة أَربع وَثَلَاثِينَ وثلاثمائة وَهُوَ إِذْ ذَاك ابْن ثَلَاث وَثَلَاثِينَ سنة فصلى بِالنَّاسِ فِي عيد الْفطر من هَذِه السّنة وخطب خطْبَة بليغة

ثمَّ توفّي الْقَائِم على إِثْر هَذَا يَوْم الْأَحَد لثلاث عشرَة خلون من شَوَّال فكتم الْمَنْصُور مَوته وابتدأ بِقِتَال أبي يزِيد مخلد بن كيداد اليفرني الإباضي صَاحب الْحمار وَقد استفحل أمره وأعضل شَره حَتَّى عجز عَن مقاومته الْقَائِم فتغلب على أَعمال إفريقية وحصره بالمهدية ثمَّ انْتقل إِلَى سوسة فهزمته بهَا أَوَائِل

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير