فصول الكتاب

<<  <   >  >>

فَلَمَّا رأى الْعَدو دمره الله أَن الْمُسلمين قد عجزوا عَن أَخذ الْحمة ونصرة من فِيهَا من الْأُسَارَى وَقع لَهُ الطمع فِي بِلَاد الأندلس فَأخذ فِي الإستعداد وَالْخُرُوج إِلَيْهَا

موقعة لوشة الْعَظِيمَة وانتصار الْمُسلمين 27 جُمَادَى الأولى عَام 887

فَلَمَّا كَانَ شهر جُمَادَى الأولى من عَام التَّارِيخ قبل هَذَا خرج صَاحب قشتالة بمحلة عَظِيمَة وَقصد مَدِينَة لوشة فَنزل عَلَيْهَا بمحلته وَكَانَ قد اجْتمع فِيهَا جملَة من نجدة رجال غرناطة حِين سمعُوا بِخُرُوجِهِ إِلَيْهَا فَلَمَّا قرب من الْبَلَد خرج إِلَيْهِ الرِّجَال والفرسان فقاتلوه قتالا شَدِيدا وردوه على أعقابه

<<  <   >  >>