فصول الكتاب

<<  <   >  >>

وَمن أَصْحَابه أَيْضا عَافِيَة بن يزِيد الأودي

حَدثنَا الْعَبَّاس بن أَحْمد الْهَاشِمِي قَالَ ثَنَا أَحْمد بن مُحَمَّد المسكي قَالَ ثَنَا عَليّ بن مُحَمَّد النَّخعِيّ قَالَ ثَنَا إِبْرَاهِيم بن مخلد الْبَلْخِي قَالَ ثَنَا مُحَمَّد بن سعيد الْخَوَارِزْمِيّ قَالَ ثَنَا إِسْحَاق بن إِبْرَاهِيم قَالَ كَانَ أَصْحَاب أبي حنيفَة يَخُوضُونَ مَعَه فِي الْمَسْأَلَة فَإِذا لم يحضر عَافِيَة قَالَ أَبُو حنيفَة لَا تَرفعُوا الْمَسْأَلَة حَتَّى يحضر عَافِيَة فَإِذا حضر عَافِيَة وَوَافَقَهُمْ قَالَ أَبُو حنيفَة أثبتوها وَإِن لم يوافقهم قَالَ أَبُو حنيفَة لَا تثبتوها

وَمن أَصْحَاب أبي حنيفَة الْقَاسِم بن معن

وَهُوَ من ولد عبد الله بن مَسْعُود وَهُوَ مَعَ تقدمه فِي الْفِقْه وتبحره فِيهِ إِمَام فِي الْعَرَبيَّة مقدم فِيهَا وَقد روى عَنهُ مُحَمَّد بن الْحسن فِي كتبه مُصَرحًا بِذكرِهِ ومكنيا عَنهُ وَولى قَضَاء الْكُوفَة بعد شريك بن عبد الله النَّخعِيّ

وَمن أَصْحَاب أبي حنيفَة أَيْضا يحيى بن زَكَرِيَّا بن أبي زَائِدَة

أخبرنَا أَحْمد بن مُحَمَّد الصَّيْرَفِي قَالَ أنبأ عَليّ بن عَمْرو الحريري قَالَ ثَنَا ابْن كأس النَّخعِيّ عَن أَبِيه قَالَ حَدثنِي صَالح بن سُهَيْل قَالَ كَانَ يحيى بن زَكَرِيَّا ابْن أبي زَائِدَة احفظ أهل زَمَانه للْحَدِيث وأفقههم مَعَ مجالسة كَثِيرَة لأبي حنيفَة وَابْن أبي ليلى وَدين وورع

أخبرنَا أَحْمد بن مُحَمَّد الصَّيْرَفِي قَالَ ثَنَا عَليّ بن عَمْرو قَالَ ثَنَا ابْن كأس قَالَ حَدثنِي مُحَمَّد بن النَّضر الْأَزْدِيّ قَالَ سَمِعت عَليّ بن الْمَدِينِيّ يَقُول انْتهى الْعلم إِلَى ابْن عَبَّاس فِي زَمَانه وَإِلَى الشّعبِيّ فِي زَمَانه وَإِلَى سُفْيَان الثَّوْريّ فِي زَمَانه وَإِلَى يحيى بن زَكَرِيَّا بن أبي زَائِدَة فِي زَمَانه

<<  <   >  >>