فصول الكتاب

<<  <   >  >>

بعد فَإِن هَذَا الْأَمر الَّذِي ولاني الله لَو كنت إِنَّمَا أَصبَحت ورغبتي فِيهِ مطعم أَو ملبس أَو مركب أَو اتِّخَاذ أَزوَاج أَو اعْتِقَاد أَمْوَال لَكُنْت قد بلغ الله بِي من ذَلِك قبل مَا ولاني من أفضل مَا بلغ بعباده وَلَكِن أَصبَحت لَهُ خَائفًا أعلم أَن فِيهِ أمرا عَظِيما وحسابا شَدِيدا وَمَسْأَلَة لَطِيفَة عِنْد مجاهدة الْخُصُوم بَين يَدي الله إِلَّا مَا عافى الله ورحم وَدفع وَإِنِّي آمُرك فِيمَا وليتك من عَمَلي وأفضيت إِلَيْك من أَمْرِي بتقوى الله وَأَدَاء الْأَمَانَة وَاتِّبَاع مَا أَمر الله بِهِ وَاجْتنَاب مَا نهى الله عَنهُ وَقلة الإلتفاف إِلَى شَيْء خَالف ذَلِك ليَكُون الَّذِي آمُرك بِهِ فِي سيرتك وَالنَّظَر فِي نَفسك وَفِي عَمَلك وَمَا تُفْضِي بِهِ إِلَى رَبك وَمَا تعْمل بِهِ فِيمَا بَيْنك وَبَين الرّعية قبلك وَأَنت تعلم علما يَقِينا أَنه لَيست نجاة وَلَا حرز إِلَّا أَن تنزل بذلك الْمنزل من طَاعَة الله ودع أَن ترصد شَيْئا ليَوْم ترجوه أَو تخافه سوى مَا ترجوه غَدا من الله وَتخَاف مِنْهُ فَإنَّك قد رَأَيْت عبرا فِي نَفسك وعبرا مَا مثلهَا وعظ مثلنَا وَكفى وَمثلهَا أَصَابَك إِلَى حظك من الله وَالسَّلَام

شَيْء من موَالِي القانون الأساسية فِي عهد عمر بن عبد الْعَزِيز

قَالَ وَكتب عمر بن عبد الْعَزِيز من عبد الله عمر أَمِير الْمُؤمنِينَ إِلَى الْعمَّال أما بعد فَإِن الله بعث مُحَمَّدًا صلى الله عَلَيْهِ وَسلم {بِالْهدى وَدين الْحق لِيظْهرهُ على الدّين كُله وَلَو كره الْمُشْركُونَ}

<<  <   >  >>