فصول الكتاب

<<  <   >  >>

إِلَّا رَغْبَة فاقبضني إِلَيْك غير مضيع وَلَا مفرط فَمَا قَامَ من مَرضه ذَلِك حَتَّى قَبضه الله تَعَالَى فرحمه الله

محاورته حِين احْتضرَ مَعَ مسلمة ابْن عبد الْملك بشأن أَوْلَاده ودعاؤه لَهُم بالمعصية

وَلما حضرت عمر بن عبد الْعَزِيز الْوَفَاة دخل عَلَيْهِ مسلمة بن عبد الْملك فَقَالَ يَا أَمِير الْمُؤمنِينَ إِنَّك قد فغرت أَفْوَاه ولدك من هَذَا المَال فَلَو أوصيت بهم إِلَيّ وَإِلَى نظرائي من قَوْمك فكفوك مؤونتهم فَلَمَّا سمع مقَالَته أجلسوني فَأَجْلَسُوهُ فَقَالَ قد سَمِعت مَقَالَتك يَا مسلمة أما قَوْلك إِنِّي قد أفرغت أَفْوَاه وَلَدي من هَذَا المَال فوَاللَّه مَا ظلمتهم حَقًا هُوَ لَهُم وَلم أكن لأعطيهم شَيْئا لغَيرهم وَأما مَا قلت فِي الْوَصِيَّة فَإِن وصيي فيهم {الله الَّذِي نزل الْكتاب وَهُوَ يتَوَلَّى الصَّالِحين} وَإِنَّمَا ولد عمر بَين أحد رجلَيْنِ إِمَّا رجل صَالح فسيغنيه الله وَإِمَّا غير ذَلِك فَلَنْ أكون أول من أَعَانَهُ بِالْمَالِ على مَعْصِيّة الله ادْع لي بني فَأتوهُ فَلَمَّا رَآهُمْ ترقرقت عَيناهُ وَقَالَ بنفسي فتية تَركتهم عَالَة لَا شَيْء لَهُم وَبكى يَا بني إِنِّي قد تركت لكم خيرا كثيرا لَا تمرون بِأحد من الْمُسلمين وَأهل ذمتهم إِلَّا رَأَوْا لكم حَقًا يَا بني إِنِّي قد مثلت بَين الْأَمريْنِ إِمَّا أَن تستغنوا وَأدْخل النَّار أَو تفتقروا إِلَى آخر يَوْم الْأَبَد وَأدْخل الْجنَّة فَأرى أَن تفتقروا إِلَى ذَلِك أحب إِلَيّ قومُوا عصمكم الله قومُوا رزقكم الله

<<  <   >  >>