فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

الطَّبَقَة الثَّانِيَة عشرَة وهم الَّذين كَانُوا فِي الْعشْرين الْخَامِسَة من الْمِائَة الْخَامِسَة

222 - أَحْمد بن مُحَمَّد بن أَحْمد أَبُو الْعَبَّاس الْجِرْجَانِيّ قَاضِي الْبَصْرَة وَشَيخ الشَّافِعِيَّة بهَا تفقه على الشَّيْخ أبي إِسْحَاق الشِّيرَازِيّ وَكَانَ من أَعْيَان الأدباء لَهُ النّظم والنثر وَسمع من جماعات كَثِيرَة وَحدث وَمن تصانيفه كتاب الشافي وَهُوَ فِي أَربع مجلدات قَلِيل الْوُجُود وَكتاب التَّحْرِير مُجَلد كَبِير يشْتَمل على أَحْكَام كَثِيرَة مُجَرّدَة عَن الِاسْتِدْلَال وَكتاب الْبلْغَة مُخْتَصر وَكتاب المعاياة يشْتَمل على انواع من الامتحان كالألغاز والفروق والاستثناءات من الضوابط مَاتَ رَاجعا من أَصْبَهَان إِلَى الْبَصْرَة سنة اثْنَتَيْنِ وَثَمَانِينَ وَأَرْبَعمِائَة نقل عَنهُ الرَّافِعِيّ فِي النَّجَاسَات فِي الْكَلَام على الدُّود الْمُتَوَلد من الْميتَة ثمَّ فِي قَضَاء الْحَاجة فِي استدبار الشَّمْس وَالْقَمَر ثمَّ فِي آخر التَّيَمُّم ثمَّ فِي مَوَاضِع

<<  <  ج: ص:  >  >>