<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

ومدحت سماك بن مخرمَة فَقلت

(قد كنت أَحْسبهُ قينا وَأخْبرهُ ... فاليوم طير عَن أثوابه الشرر)

لَو أردْت الْمُبَالغَة فِي هجائه مَا زِدْت على هَذَا فَقَالَ لي الأخطل وَالله لَوْلَا أَنَّك من قوم سبق لي مِنْهُم مَا سبق لهجوتك هجاء يدْخل مَعَك قبرك ثمَّ قَالَ

(مَا كنت هاجي قوم بعد مدحهم ... وَلَا تكدر نعمى بعد مَا تجب)

اخْرُج عَنى

[مقلدات الأخطل]

677 - أَنا أَبُو خَليفَة نَا ابْن سَلام نَا أَبُو الغراف قَالَ انشد الأخطل قصيدته الَّتِي يَقُول

(وَإِذا افْتَقَرت إِلَى الذَّخَائِر لم تَجِد ... ذخْرا يكون كصالح الْأَعْمَال)

فَقَالَ لَهُ هِشَام بن عبد الْملك هَنِيئًا لَك أَبَا مَالك الْإِسْلَام أَو قَالَ

<<  <  ج: ص:  >  >>