فصول الكتاب

<<  <   >  >>

قَالَ لَا يَقْعُدْ بَلْ يَغْزُو خَيْرٌ لَهُ وَأَفْضَلُ

423 - وَسُئِلَ عَنِ الرَّجُلِ تُصِيبُهُ الْجَنَابَةُ فَيَتَخَوَّفُ أَنْ يُصَبَّ عَلَيْهِ الْمَاءُ مِنْ شِدَّةِ الْبَرْدِ تَرَى أَنْ يُؤَخِّرَ ذَلِكَ أَيَّامًا

قَالَ نَعَمْ إِذَا خَافَ عَلَى نَفْسِهِ أَخَّرَ الْغُسْلَ وَتَيَمَّمَ وَصَلَّى وَيُؤَخِّرُ ذَلِكَ حَتَّى يُمْكِنَهُ

الْوَالِي يُحَرِّجُ مَنْ ذَبَحَ أَوْ حَلَبَ

424 - سُئِلَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عَنِ الْوَالِي يَقُولُ هُوَ فِي حَرَجٍ مَنْ ذَبْحٍ أَوْ حَلْبٍ

تَرَى أَنْ يَلُومَنَا أَنْ ذَبَحْنَا أَوْ حَلَبْنَا

فَقَالَ لَا يُعْجِبُنِي أَنْ تَذْبَحُوا وَلا أَنْ تَحْلِبُوا وَلا أَنْ تُخَالِفُوا الْوَالِيَ

ثُمَّ تَلا هَذِهِ الْآيَةَ {وَإِذَا كَانُوا مَعَهُ عَلَى أَمْرٍ جَامِعٍ لَمْ يذهبوا حَتَّى يستأذنوه}

425 - وَرَأَيْتُ امْرَأَةً جَاءَتْ إِلَى أَبِي عَبْدِ اللَّهِ

فَقَالَتْ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أَخْرُجَ إِلَى بَيْتِ الْمَقْدِسِ وَمَعِيَ ابْنَانِ لِي وَقَدْ أَدْرَكَا

قَالَ حَجَجْتِ قَالَتْ نَعَمْ قَالَ فَاخْرُجِي

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير