فصول الكتاب

<<  <   >  >>

حَتَّى كَثُرُوا رَضِي الله عَنْهُم هَؤُلَاءِ شاهدوا مَا أعد الله لأوليائه من الْإِحْسَان وعاينوه بِنور الْإِيمَان فَلم يعلقوا قُلُوبهم بِشَيْء من الأكوان بل قَالُوا إياك نعْبد وَلَك نخضع ونسجد وَبِك نهتدي ونسترشد وَعَلَيْك نتوكل ونعتمد وبذكرك نتنعم ونفرح وَفِي ميدان ودك نرتع ونسرح وَلَك نعمل ونكدح وَعَن بابك أبداً لَا نَبْرَح فَحِينَئِذٍ عمر لَهُم سَبيله وخاطب فيهم رَسُوله فَقَالَ {وَلَا تطرد الَّذين يدعونَ رَبهم بِالْغَدَاةِ} الْآيَة أَي وَلَا تطرد قوماً أَمْسوا على ذكر رَبهم يَتَقَلَّبُونَ وَإِن أَصْبحُوا فلبابه يَنْقَلِبُون لَا تطرد قوماً الْمَسَاجِد مأواهم وَالله مطلوبهم ومولاهم والجوع طعامهم والسهر إِذا نَام النَّاس أدامهم والفقر والفاقة شعارهم والمسكنة وَالْحيَاء دثارهم ربطوا خيل عزمهم على بَاب مَوْلَاهُم وبسطوا وُجُوههم فِي محاريب نَجوَاهُمْ فالفقر عَام وخاص فالعام الْحَاجة إِلَى الله تَعَالَى وَهَذَا وصف كل مَخْلُوق مُؤمن وَكَافِر وَهُوَ معنى قَوْله تَعَالَى {يَا أَيهَا النَّاس أَنْتُم الْفُقَرَاء إِلَى الله} الْآيَة وَالْخَاص وصف أَوْلِيَاء الله وأحبائه خلو الْيَدَيْنِ من الدُّنْيَا وخلو الْقلب من التَّعَلُّق بهَا اشتغالاً بِاللَّه عز وَجل وشوقاً إِلَيْهِ وأنساً بالفراغ وَالْخلْوَة مَعَ الله عز وَجل اللَّهُمَّ أذقنا حلاوة مناجاتك وَأَن تسلك بِنَا طَرِيق مرضاتك واقطع عَنَّا كل مَا يبعدنا من حضرتك وَيسر لنا مَا يسرته لأهل محبتك واغفر لنا ولوالدينا وللمسلمين

الْكَبِيرَة الْخَامِسَة وَالْخَمْسُونَ إسبال الْإِزَار وَالثَّوْب واللباس والسراويل تعززاً وعجباً وفخراً وخيلاء

قَالَ الله تَعَالَى {وَلَا تمش فِي الأَرْض مرحاً إِن الله لَا يحب كل مختال فخور}

<<  <   >  >>