فصول الكتاب

<<  <   >  >>

الله عَنهُ أَن رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ إِن من أحبكم إِلَيّ وأقربكم مني مَجْلِسا يَوْم الْقِيَامَة أحاسنكم أَخْلَاقًا وَإِن من أبغضكم إِلَيّ وأبعدكم مني مَجْلِسا يَوْم الْقِيَامَة الثرثارون والمتشدقون والمتفيهقون قَالُوا يَا رَسُول الله قد علمنَا الثرثارون والمتشدقون فَمَا المتفيهقون قَالَ المتكبرون قَالَ التِّرْمِذِيّ حَدِيث حسن قَالَ والثرثار هُوَ كثير الْكَلَام والمتشدق من يَتَطَاوَل على النَّاس فِي الْكَلَام ويبذو عَلَيْهِم وَاعْلَم أَنه لَا يدْخل فِي الذَّم تَحْسِين أَلْفَاظ الْخطب والمواعظ إِذا لم يكن فِيهَا إفراط وأغراب إِلَّا أَن الْمَقْصُود مِنْهَا تهييج الْقُلُوب إِلَى طَاعَة الله تَعَالَى ولحسن اللَّفْظ فِي هَذَا أثر ظَاهر وَالله أعلم

الْكَبِيرَة الْحَادِيَة وَالسِّتُّونَ منع فضل المَاء

قَالَ الله تَعَالَى {قل أَرَأَيْتُم إِن أصبح ماؤكم غوراً فَمن يأتيكم بِمَاء معِين} قَالَ النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لَا تمنعوا فضل المَاء لتمنعوا بِهِ الْكلأ وَقَالَ عَلَيْهِ الصَّلَاة وَالسَّلَام (من منع فضل مَائه وَفضل كلئه مَنعه الله فَضله يَوْم الْقِيَامَة) وَقَالَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم ثَلَاثَة لَا يكلمهم الله وَلَا ينظر إِلَيْهِم يَوْم الْقِيَامَة وَلَا يزكيهم وَلَهُم عَذَاب أَلِيم رجل على فضل مَاء بفلاة يمنعهُ ابْن السَّبِيل وَرجل بَايع إِمَامًا لَا يبايعه إِلَّا للدنيا فَإِن أعطَاهُ مِنْهَا وفى لَهُ وَإِن لم يُعْطه مِنْهَا لم يَفِ لَهُ وَرجل بَايع رجلاً بسلعة بعد الْعَصْر فَحلف لَهُ بِاللَّه لأخذتها بِكَذَا وَكَذَا

<<  <   >  >>