فصول الكتاب

<<  <   >  >>

وَقَالَ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (إِن كذباً عَليّ لَيْسَ ككذب على غَيْرِي من كذب عَليّ مُتَعَمدا فَليَتَبَوَّأ مَقْعَده من النَّار) وَقَالَ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (من يقل عني مَا لم أَقَله فَليَتَبَوَّأ مَقْعَده من النَّار) وَقَالَ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (يطبع المؤهل على كل شَيْء إِلَّا الْخِيَانَة وَالْكذب) نسْأَل الله التَّوْفِيق والعصمة إِنَّه جواد كريم

الْكَبِيرَة الْخَامِسَة عشرَة الْفِرَار من الزَّحْف

إِذا لم يزدْ الْعَدو على ضعف الْمُسلمين إِلَّا متحرفاً لقِتَال أَو متحيزاً إِلَى فِئَة وَإِن بَعدت قَالَ الله تَعَالَى {وَمن يولهم يَوْمئِذٍ دبره إِلَّا متحرفاً لقِتَال أَو متحيزاً إِلَى فِئَة فقد بَاء بغضب من الله ومأواه جَهَنَّم وَبئسَ الْمصير} وَعَن أبي هُرَيْرَة رَضِي الله عَنهُ قَالَ قَالَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (اجتنبوا السَّبع الموبقات) قَالُوا وَمَا هن يَا رَسُول الله قَالَ (الشرك بِاللَّه وَالسحر وَقتل النَّفس الَّتِي حرم الله إِلَّا بِالْحَقِّ وَأكل الرِّبَا وَأكل مَال الْيَتِيم والتولي يَوْم الزَّحْف وَقذف الْمُحْصنَات الْغَافِلَات الْمُؤْمِنَات)

<<  <   >  >>