تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

 >  >>
مسار الصفحة الحالية:

بِسم الله الرَّحْمَن الرَّحِيم إفتتاحية الْكتاب

الْحَمد لله رب الْعَالمين، وَالصَّلَاة وَالسَّلَام على سيد الْمُرْسلين، وَخَاتم النبين، وقائد الغر المحجلين، مُحَمَّد الْمَبْعُوث إِلَى الْخلق أَجْمَعِينَ، وعَلى آله الطيبين، وَصَحبه الطاهرين، وَأمته الْمُتَّقِينَ، وأزواجه الطاهرات أُمَّهَات الْمُؤمنِينَ.

وَبعد: فقد تكَرر من سيدنَا ومولانا نَادِر بِلَاده، وناصح عباده، وعلامة زَمَانه، وأعجوبة أَوَانه شمس الْملَّة وَالدّين، مُحَمَّد بن الْقَاسِم بن أبي الْبَدْر ابْن المليحي الْمزي، الْفَقِيه الْمُحدث الْوَاعِظ - أدام الله توفيقه وَجعل السعادتين صَاحبه ورفيقه - عدَّة مكتوبات من وَاسِط إِلَى بَغْدَاد فِي السُّؤَال عَن عدد شعب الْإِيمَان حَيْثُ ورد فِي " صَحِيح البُخَارِيّ " و " مُسلم " من حَدِيث أبي هُرَيْرَة رَضِي الله عَنهُ عَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَنه قَالَ: " الْإِيمَان بضع وَسِتُّونَ - أَو بضع وَسَبْعُونَ

 >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير