تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>

نبيه يُوسُف عَلَيْهِ السَّلَام بِقبُول عذر إخْوَته بقوله

{لَا تَثْرِيب عَلَيْكُم الْيَوْم يغْفر الله لكم} وروى عَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَنه قَالَ (من اعتذر إِلَيْهِ أَخُوهُ الْمُسلم فَلم يقبل عذره كَانَ عَلَيْهِ مثل ذَنْب صَاحب مكس)

تعلم كَيفَ تعامل الْكَبِير وَالصَّغِير

وَلَا تهتك عَن مُسلم سترا فَإِن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ (من ستر عَورَة أَخِيه الْمُسلم ستر الله عَوْرَته فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَة)

وقابل القطيعة بالصلة والإساءة بِالْإِحْسَانِ وَالظُّلم بِالصبرِ والغفران فَإِن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ (صل من قَطعك واعف عَمَّن ظلمك وَأحسن إِلَى من أَسَاءَ إِلَيْك)

واجتنب الْحَسَد فِي أُمُور الدُّنْيَا فَإِن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ (لَا تَحَاسَدُوا)

وَعظم الأكابر وَارْحَمْ الأصاغر لقَوْله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم (لَيْسَ منا من لم يرحم صَغِيرنَا وَلم يوقر كَبِيرنَا)

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير