فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

الْهمزَة مَعَ الذَّال

477 - إِذا اتلف النَّاس اخلف الْيَأْس هما ابْنا مُضر وَكَانَ النَّاس متلافا فَكَانَ مَا اتلفه اخلفه الْيَأْس والمثل قديم يضْرب فِيمَن يرقع مَا أَوْهَى غَيره

478 - 00 أخذت بِرَأْس الضَّب اغضبته ويروى بذنبة الضَّب ويروى اخبثت نَفسه والذنبة بِمَعْنى الذَّنب وَلم يسمع بهَا إِلَّا فِي هَذَا الْمثل

479 - 00 أخذت عملا فجد فِيهِ فَإِنَّمَا خيبته توقيه ويروى فقع فِيهِ اي اذا دخلت فِي أَمر فَلَا تنكل عَنهُ فان الخيبة فى النّكُول يضْرب فِي الْأَمر باستفراغ الْجهد فِيمَا يخاض فِيهِ

480 - 00 ارتعصت كارتعاص الْهِرَّة اوشكت ان تسْقط فِي أفرة ويروى اعترضت وَمعنى ذَلِك المرح والنشاط والأفرة الشدَّة والبلية يضْرب لمن اوبقه مرحه

481 - 00 ارجحن شاصيا فارفع يدا اي اذا سقط الى الأَرْض رَافعا

<<  <  ج: ص:  >  >>