فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

(الرجز)

(دارت رحانا ورحاهم تستفى ... سِجَال موت من يخضها يغرق)

(إِذْ بلغ الْمَوْت إِلَى المخنق ... )

وَقَالَ أَيْضا

(الرجز)

(وَكم جلا مَرْوَان حَتَّى أشرفا ... من غَمَرَات تبلغ المخنقا)

الْبَاء مَعَ الْمِيم

48 - بِمثل جَارِيَة فلتزن الزَّانِيَة سرا وَعَلَانِيَة هُوَ جَارِيَة بن سليط أَفرَشته امْرَأَة نَفسهَا افتنانا بجماله فلامتها أمهَا ثمَّ لما رَأَتْهُ قَالَت ذَلِك يضْرب فِيمَا يلام فِيهِ مُبَاشرَة للْجَهْل بِهِ ثمَّ يعْذر إِذا وقف على كيفيته

49 - بمثلى تطرد الأوابد هى الوحوش يضْربهُ الرجل الْكَافِي أَي بمثلى تطلب الْحَاجَات

الْبَاء مَعَ النُّون

50 - بنت برح شرك على رَأسك هُوَ اسْم للشدة تَقول لقِيت

<<  <  ج: ص:  >  >>