فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

151 - من عماية جبل بِالْبَحْرَيْنِ قَالَ الفرزدق

(الْكَامِل)

(يصدعن ضاحية الصَّفَا عَن متنها ... ولهن من جبلى عماية أثقل)

152 - من مجدى ابْن ركَانَة هُوَ الْحجر الَّذِي يتجاذاه الأقوياء أَي يَرْفَعُونَهُ وَابْن ركَانَة كَانَ رجلا ايدا

153 - من نضاد جبل بِالْعَالِيَةِ

الْهمزَة مَعَ الْجِيم

154 - أجبن من المنزوف ضرطا كَانَت نسْوَة أعزاب فَتزوّجت إِحْدَاهُنَّ رجلا ينَام الصبحة فَإِذا نبهنه ليصبحنه قَالَ لَو لعادية نبهتني فامتحنه ذَات صباح بِأَن قُلْنَ لَهُ هَذِه نواصي الْخَيل فَجعل يَقُول الْخَيل الْخَيل ويضرط حَتَّى مَاتَ وَقيل سَافر رجلَانِ فلاحت لَهما شَجَرَة فَقَالَ أَحدهمَا أرى أَقْوَامًا قد رصدونا فَقَالَ الآخر إِنَّمَا هِيَ عشرَة فَظَنهُ يَقُول عشرَة فَجعل يَقُول وَمَا غناء اثْنَيْنِ فِي عشرَة ويضرط حَتَّى مَاتَ وَقيل هُوَ دَابَّة بَين الْكَلْب وَالذِّئْب إِذا صِيحَ بهَا أَخذهَا الضراط من الْجُبْن وَقد سبق لَهُ وَجه رَابِع فِي الْفَصْل الثانى

<<  <  ج: ص:  >  >>