فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

على ثِقَة

291 - دعنى وخلاك ذمّ أَي جاوزك قَالَه تصير لعَمْرو حِين استبعد مَا وعده من طلب ثأر جذيمة قَالَ عبد الله بن رَوَاحَة

(الوافر)

(إِذا أديتني وحملت رحلى ... مسيرَة أَربع بعد الحساء)

(فشأنك فارتعى وخلاك ذمّ ... وَلَا أرجع إِلَى أهلى وراع)

الدَّال مَعَ الْقَاف

292 - دقك بالمنحاز حب القلقل بقافين مكسورتين حب شاق المدق عَن الأصمعى وَعَن ابى الْهَيْثَم حب القلقل من يدقه إِنَّمَا أَرَادَ حب الفلفل الذى يدق فَيجْعَل فِي الأمراق يضْرب فِي الإلحاح على الشحيح

الدَّال مَعَ اللَّام

293 - دلكت براح هى علم للشمس بِوَزْن قطام مَبْنِيَّة على الْكسر وَقد تعرب غير منصرفة فَيُقَال دلكت براح بِالرَّفْع يضْرب فى اشتداد الْأَمر وَأَصله أَن ترْتَفع غبرة الْحَرْب حَتَّى تسد عين الشَّمْس

<<  <  ج: ص:  >  >>