فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

الدَّال مَعَ الْوَاو

298 - دون ذَا وَينْفق الْحمار من نفاق السّلْعَة وَأَصله أَن رجلا كَانَ يَبِيع حمارا فَقَالَ صديق لَهُ أَهَذا حِمَارك الذى كنت تصيد عَلَيْهِ الْوَحْش وَإِنَّمَا أَرَادَ تنفيقه عَلَيْهِ فَقَالَ الْمُشْتَرى ذَلِك يضْرب فى النهى عَن الإفراط

299 - 00 عليان القتادة والخرط قَالَه كُلَيْب حِين سمع جساسا يَقُول لخالته ليقْتلن غَدا فَحل هُوَ أعظم شَأْنًا من نَاقَتك فَظن أَنه يتَعَرَّض لفحل لَهُ يُسمى عليان والخرط أَن تمر يدك على القتادة من أَعْلَاهَا إِلَى اسفلها حَتَّى ينثر شَوْكهَا

300 - دونه خرط القتاد يضربان لِلْأَمْرِ الشاق قَالَ

(الْخَفِيف)

(إِن دون الذى هَمَمْت بِهِ ... مثل خرط القتاد فى الظلمه)

وَقَالَ المرار

(الرمل)

(وَيرى دونى فَلَا يسطيعنى ... خرط شوك من قاد مسمهر)

<<  <  ج: ص:  >  >>