فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

فَرَأى امْرَأَة متنقبة فتبعها ونسى حماريه فسفرت فاذا هى فوهاء فَقَالَ ذَلِك يضْرب للمغرور يستبصر بعد غفلته فيرعوى

الذَّال مَعَ اللَّام

309 - ذل لَو أجد ناصرا قَالَه أنس بن الحجير حِين لطمه الْحَارِث بن ابى شمر الغسانى يضْرب فى التأسف على ركُوب الضيم وَالْعجز عَن دَفعه

310 - ذليل عاذ بقرملة تَفْسِيره فِي الْهمزَة مَعَ الذَّال قَالَ جرير

(الْكَامِل)

(كَانَ الفرزدق حِين عاذ بخاله ... مثل الذَّلِيل يعوذ وسط القرمل)

يضْرب لذليل لَجأ إِلَى مثله

الذَّال مَعَ النُّون

311 - ذنبى ذَنْب صحر خرج لُقْمَان العادى مغيرا ع ابْنه لقيم فغنم لقيم وأخفق هُوَ فاتخذت بنته صحر طَعَاما لَهُ مِمَّا رَجَعَ بِهِ أَخُوهَا فلطمها لطمة مَاتَت عَنْهَا وَقَالَ إِنَّمَا عيرتني بالإخفاق وَقيل تزوج امْرَأَة وَكَانَ شَدِيد الْغيرَة فأحلها فى رَأس جبل فخانته فَرمى بهَا من أَعْلَاهُ وَانْحَدَرَ

<<  <  ج: ص:  >  >>