فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

من أَمِير الْمُؤمنِينَ فى الرَّأْس وَكَانَ ذَلِك لهنة رَآهَا عَلَيْهِ فكرهها

376 - رمية من غير رام أول من قَالَه الحكم بن عبد يَغُوث المنقرى وَكَانَ من أرمى النَّاس وَذَلِكَ أَنه نذر لَيَذْبَحَن مهاة على الغبغب فرام صيدها أَيَّامًا فَلم يُمكنهُ وَكَانَ يرجع مخفقا حَتَّى هم بقتل نَفسه مَكَانهَا فَقَالَ لَهُ ابْنه مطعم احملنى أرفدك فَقَالَ مَا أحمل من رعش وَهل جبان فشل فَمَا زَالَ بِهِ حَتَّى حمله فَرمى الحكم مهاتين فأخطأهما فَلَمَّا عرضت الثَّالِثَة رَمَاهَا مطعم فأصابها فَعندهَا قَالَ الحكم ذَلِك يضْرب فى فلتة إِحْسَان من المسىء قَالَ

(الوافر)

(رمتنى يَوْم ذَات الْغمر سلمى ... بِسَهْم مطعم للصَّيْد لَام)

(فَقلت لَهَا اصبت حَصَاة قلبى ... وربة رمية من غير رام)

الرَّاء مَعَ الْوَاو

377 - روىء تخرم فاذا روأت فاعزم وَفِي رِوَايَة الْمبرد فاذا استوضحت

378 - روغى جعار وانظرى ايْنَ المفر جعار الضبع سميت لِكَثْرَة جعرها يضْرب فِي فرار الجبان وخضوعه

<<  <  ج: ص:  >  >>