فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

فِي إظلال الشَّرّ وإقباله

399 - ساواك عبد غَيْرك يضْرب لمن يرى لنَفسِهِ فضلا على غَيره من غير تفضل وَطول

السِّين مَعَ الْبَاء

400 - سبح يغتروا أى إِذا سمعُوا تسبيحك استأمنوك فخنتهم يضْرب فِي الِاحْتِرَاز من المعدلين

401 - سبك من بلغك السب أى من واجهك بِمَا قفاك بِهِ غَيره فَهُوَ الشاتم

402 - سبنى واصدق أى لَا أبالى بِأَن تسبنى بِمَا أعرفهُ من نفسى بعد أَن تجانب الْكَذِب يضْرب فِي الْحَث على الصدْق قَالَ

(الطَّوِيل)

(لعمرك مَا أخزى إِذا مَا سببتنى ... إِذا لم تقل بطلا على ومينا)

403 - سبق السَّيْف العذل قصَّته فى الْهمزَة مَعَ السِّين يضْرب فِي الْأَمر الذى لَا يقدر على رده قَالَ جرير

<<  <  ج: ص:  >  >>