فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

(المتقارب)

(كَثوب ابْن بيض وقاهم بِهِ ... فسد على السالكين السبيلا)

الثَّوْب كِنَايَة عَن الإتاوة لِأَنَّهَا تقى وقاية الثَّوْب

408 - سدك بامرىء جعله ويروى غسق وَمَعْنَاهَا اللُّزُوم والجعل إِذا نحى عَن مَوضِع عَاد إِلَيْهِ يضْرب لمن لج بِهِ من يَدْفَعهُ عَن حَاجته

السِّين مَعَ الرَّاء

409 - سرق السَّارِق فانتحر أى نحر نَفسه غما يضْرب لمن ينتزع من يَده مَا لَيْسَ لَهُ فيفرط جزعه وسرق بِمَعْنى سرق مِنْهُ

410 - سرك من دمك أى رُبمَا كَانَ فى إذاعته حتفك

السِّين مَعَ الطَّاء

411 - سطى مجر ترطب هجر أَي توسطي السَّمَاء يَا مجرة ترطب النّخل بهجر وَذَلِكَ أَن المجرة إِذا توسطت فَذَلِك وَقت إرطاب النّخل

يضْرب فى تمنى أَوْقَات الخصة والدعة

السِّين مَعَ الْفَاء

412 - سَفِيه لم يجد مسافها قَالَه الْحسن بن عَليّ رَضِي الله عَنْهُمَا فى

<<  <  ج: ص:  >  >>