فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

حبها لَهُ يضْرب فى عجائب الدَّهْر

548 - عش رجبا تَرَ عجبا أى رويدا حَتَّى ينقضى رَجَب الذى هُوَ من الْأَشْهر الْحرم فانك ترى الْعجب من الْحَرْب بعد انقضائه وَلَا يبْقى الْحَال على مَا ترَاهُ من الهدو والمسالمة يضْرب فى تنقل الدَّهْر

549 - عشب وَلَا بعير يضْرب لموسر لَا ينْفق من مَاله

550 - عش وَلَا تغتر أَرَادَ رجل أَن يفوز بابله من غير أَن يعشيها ثِقَة بعشب سيجده فَقيل لَهُ ذَلِك أى احتط وَلَا تغتر بِمَا لست مِنْهُ على يَقِين يضْرب فى الِاحْتِيَاط وَالْأَخْذ بالوثيقة

الْعين مَعَ الصَّاد

551 - عصب فلَان عصب السلمة هى شَجَرَة شاكة فاذا أَرَادوا قطعهَا اكتنفها رجلَانِ فشدا أَغْصَانهَا بِحَبل حَتَّى يصلوا إِلَى اصلها فيقطعوها يضْرب فى التَّضْيِيق على الْبَخِيل حَتَّى يسْتَخْرج مَا عِنْده قَالَ الْكُمَيْت

(الطَّوِيل)

(وَلَا سمراتى يبتغيهن عاضد ... وَلَا سلماتى فى نجيلة تعصب)

<<  <  ج: ص:  >  >>