فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

وَقيل هما اسْما داهيتين يضْرب فى كل شَيْئَيْنِ مكروهين

الْعين مَعَ الْيَاء

584 - عيثى جعار يضْرب للرجل الْمُفْسد قَالَ

(الطَّوِيل)

(فَقلت لَهَا عيثى جعار وأبشرى ... بِلَحْم امرىء لم يشْهد الْيَوْم ناصره)

585 - عير بعير وَزِيَادَة عشرَة كَانَ الْخُلَفَاء إِذا مَاتَ وَاحِد مِنْهُم وَقَامَ آخر مَكَانَهُ زادهم فى أعطياتهم عشرَة دَرَاهِم والمثل شامى يضْرب فى الرضاء بالحاضرة ونسيان الْغَائِب وَالْعير هَهُنَا السَّيِّد

586 - 00 دَعَا انفه الْكلأ أى وجد رِيحه فَطَلَبه يضْرب لمن يحس بمظنة مطلبه فَيَأْخُذ فى ارتياده قَالَ ذُو الرمة

(الْبَسِيط)

(أَمْسَى بوهبين مُخْتَارًا لمرتعه ... من ذى الفوارس يَدْعُو أَنفه الربب)

587 - 00 ركضته امهِ ويروى ركلته يضْرب لمن يَظْلمه ناصره

<<  <  ج: ص:  >  >>