فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

يَا صريم فَقَالَ فَلم ربض العير إِذا فأرسلها مثلا وَمَات

الْفَاء مَعَ الْوَاو

616 - فوزوا بى باركا التفويز دُخُول الْمَفَازَة وَأَصله أَن امْرَأَة حملت على بعير وَهُوَ بَارك فأعجبها وَطْأَة الْمركب فَقَالَت ذَلِك يضْرب لطَالب الدعة والرفاهية

الْفَاء مَعَ الْيَاء

617 - فى استها مَا لَا يرى يضْرب للباذل الْهَيْئَة يكون مخبره أَكثر من مرآته

618 - 00 الْقَمَر ضِيَاء وَالشَّمْس اضوأ مِنْهُ يضْرب فى تَفْضِيل الرجل على صَاحبه

619 - 00 بطن زهمان زَاده هُوَ اسْم رجل أَتَى قوما وَقد نحرُوا جزورا فاستطعمهم مِنْهَا فأطعموه ثمَّ عاودهم فَقَالُوا ذَلِك أَرَادوا أَنَّك قد زودت مِنْهَا السَّاعَة وَذَلِكَ فى بَطْنك يضْرب لكل من أَخذ حَظه من الشىء ثمَّ جَاءَ بعد يَطْلُبهُ وَقيل هُوَ من قَوْلهم رجل زهمانى وَهُوَ

<<  <  ج: ص:  >  >>