فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

وَرَاء أكمة إِذا فرغت من مهنة أَهلهَا فحبسوها فَقَالَت أتحبسوننى ووراء الأكمة مَا وَرَاءَهَا فَذَهَبت مثلا فى إفشاء الْمَرْء على نَفسه أمرا مَسْتُورا

1380 - ورد حِيَاض غتيم أى مَاتَ واشتقاقه من الْغنم وَهُوَ الْأَخْذ بِالنَّفسِ وَيُقَال ورد بِهِ حِيَاض غتيم إِذا أهلكه قَالَ مدرك بن حصن الأسدى

(الطَّوِيل)

(وَكنت امْرأ من يتبعنى أرد بِهِ ... حِيَاض غتيم حَيْثُ تلقى متونها)

الْوَاو مَعَ الشين

1381 - وشبع الْفَتى لؤم إِذا جَاع صَاحبه هُوَ من قَول بشر بن الْمُغيرَة

(الطَّوِيل)

(وَكلهمْ قد نَالَ شبعا لبطنه ... وشبع الْفَتى لؤم إِذا جَاع صَاحبه)

الشِّبَع مِقْدَار مَا يكفى وَأما الشِّبَع فالامتلاء

(الْوَاو مَعَ الْعين

1382 - وَعِيد الْحُبَارَى الصَّقْر يضْرب للضعيف يتوعد القوى وَذَلِكَ

<<  <  ج: ص:  >  >>