فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

بَاب الْهَاء

الْهَاء مَعَ الْألف

1412 - هَاجَتْ زبراؤه كَانَ للأحنف بن قيس جَارِيَة سليطة تسمى زبراء فَكَانَت إِذا غضِبت قَالَ هَاجَتْ زبراء ثمَّ كثر حَتَّى قيل لكل إِنْسَان استشاط غَضبا هَاجَتْ زبراؤه

1413 - هَذَا اجل من الحرش هُوَ أَن تمسح جُحر الضَّب وتحرك بِهِ يدك حَتَّى تظن أَنَّهَا حَيَّة فَيخرج ذَنبه ليضربها فيأخذها وَهُوَ من الحرش بِمَعْنى الْأَثر لِأَن ذَلِك الْمسْح لَهُ أثر لَا محَالة وَيُسمى الضَّب أحرش لخشونة وتحزيز فى جلده وَمِنْه الدِّينَار الأحرش وَمن تكاذيبهم أَن ضبا قَالَ للحسل إياك والحرش فَسَأَلَهُ عَنهُ فَعرفهُ غياه ثمَّ هدم جُحْره بالمرداة فَقَالَ يَا أَبَة أَهَذا الحرش فَقَالَ يَا بنى هَذَا أجل من الحرش يضْرب لمن يخَاف شَيْئا فَيَقَع فى أَشد مِنْهُ

1414 - احق منزل بالتررك يضْرب لكل شىء قد اسْتحق أَن يعرض عَنهُ قَالَ -

<<  <  ج: ص:  >  >>