<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[باب الطاء]

هو شيطان ليطان. وما له عافطة ولا نافطة، أى ضائبة ولا ماعِزَةٌ، والعَفْطُ والنَّفْطُ: صوتُهما، ويقالَ: عَفَطَ بمعزائه، إذا صاحِّ بها، قال:

(يا رُبَّ خالٍ لك قعقاع عفط ... )

وأصابته خطبة ونَبْطَةٌ، وهي الزُّكْمَةُ، قال الشاعرُ:

(يا حَبَّذا ريقُك منْ أَرْياق ... يَشْفِي من الخَبْطَةِ والسُّلاقِ)

ويقالُ: عَمَلٌ مَحْطُوطٌ مَوْبُوطٌ، وقد حَطَّ وَوَبَطَ، وكل شيء حططته فقد وبطنه. قال الكميت:

(فأيا ما يكن بك وهوَ مِنَّا ... بأيدٍ ما وَبَطْنَ ولا يَدِيْنَا)

ويقولون للصبي إذا درج: قبل حُطَائِطٌ بُطَائِطُ. وسَيْفٌ سُقاط سُراطٌ، إذا سَقَطَ من وراءِ الضَّريبَةِ. ويُقالُ: الهِياطُ والمِياطُ، وهو الجُهْدُ والعِلاجُ. وقال ذو الرمة:

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير