<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

قال: ماله حانَّةٌ ولا آنَّةُ، أي ناقَةٌ ولا شَاةٌ.

[باب الهاء]

أبو زَيْدٍ: هو تافِهٌ نافِهٌ، أي حَقيرٌ، كذا قالَهُ في الأتباع، وقد يمكنُ أنْ يقالَ: اشتقاقُه من تَفِهَتْ نفسُه، أي أَعْيَتْ وكَلَّتْ. ويقال: مَالَهُ عليَّ قاهٌ ولا لَهُ عندي جاهُ.

[باب الواو والياء والألف والهمزة]

يقال: من ذاك حلو عِرْوُ. ويقال: إنّه لَشَقِيٌّ لَقِيٌّ، أي يَلْقَى شرّاً. ويقال: أَفْعَلُ ما ساءهُ وناءهُ، أي أَثْقَلَهُ. ويقال للثوبِ إذا كفَّهُ وشَدَّهُ: هو يَحْنُوهُ ويَرْنُوهُ. ويقال: لا يعرِفُ القَطَاةَ من اللطاة، والقطاة: موضع الردف، اللطاة الجَبْهَةُ، قالَ:

(وأبوكَ لم يَكُ عارفاً لِوَطاتِهِ ... ما فرق بين قطاته ولطاته)

وماله ثاغِيةٌ ولا راغيةٌ، الثُّغاءُ للشاءِ، والرٌّغاءُ للإِبلِ. ويُقال: فَرَسٌ عَدْوانُ خَظَوَانُ، أي خاظِي اللَّحْمِ شديد العدو.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير