<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

ذكر أَمْثِلَة من الِاتِّبَاع

قَالَ ابْن دُرَيْد فِي الجمهرة: " بَاب جمهرة من الِاتِّبَاع " يُقَال: هَذَا جَائِع نائع، والنائع: التمايل: المتمايل، قَالَ:

(متأود مثل الْقَضِيب النائع ... )

وعطشان نطشان، من قَوْلهم: مَا بِهِ نطيش أَي حَرَكَة، وَحسن بسن، قَالَ ابْن دُرَيْد: سَأَلت أَبَا حَاتِم عَن بسن، فَقَالَ: لَا أَدْرِي مَا هُوَ.

ومليح قزيح، من القزح، وَهُوَ: الأبزار.

وشحيح نحيح (بِالْبَاء) من البحة، ونحيح (بالنُّون) من نح بِحمْلِهِ.

فَهَذِهِ الْحُرُوف إتباع لَا تفرد.

وتجئ أَشْيَاء يُمكن أَن تفرد، نَحْو قَوْلهم: غنى ملى، وفقير وقير، والوقر: هزمة فِي الْعظم. وجديد قشيب. وخائب هائب. وَمَاله عَال وَلَا مَال

وَعقد أَبُو عبيد فِي الْغَرِيب المُصَنّف بَابا لِلِاتِّبَاعِ، فَمَا ذكر فِيهِ: يُقَال: حسن، بسن قسن، وَلَا بَارك الله فِيهِ وَلَا تَارِك وَلَا دَارك.

وَقد اسْتُفِيدَ من المثالين أَن الِاتِّبَاع قد يَأْتِي بلفظين بعد المتبع، كَمَا يَأْتِي بِلَفْظ وَاحِد.

<<  <   >  >>