فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

(أَبْوَاب بَاب الْقَاف والطاء)

ق ط د ق ط ت ق ط ظ.

ق ط ذ

أهملها اللَّيْث كلهَا.

وَقد اسْتعْمل من جَمِيع وجوهها: (ذقط) .

ذقط: قَالَ أَبُو عُبيد: وَنَم الذُّبَابُ وذَقَطَ: بمَعْنى واحدٍ. (قالَ: وَقَالَ أَبُو زَيْدٍ: ذَقَط الطّائِرُ يَذْقُطُ ذَقْطاً، إذَا نَزَا. وَأنْشد:

لَقدّ وَنَم الذُّبَابُ عَلَيهِ حَتّى

كَأَنَّ وَنِيْمَهُ نُقَطُ المِسدَادِ

ثعلبٌ عَن ابنِ الأَعرابيِّ: الذَّاقِطُ: الذُّبَابُ الكَثِيرُ السّفَادِ.

وَقَالَ غيرُه: الذُّقَطُ: ذُبابٌ صَغِيرٌ، يدخُلُ فِي عُيُونِ النّاسِ، وجمعُهُ: ذُقْطَانٌ.

وقالَ الطّائِفِيُّون: من ضُرُوبِ الذُّبَابِ: الذُّقَطُ، وَهُوَ الّذي يَكُونُ فِي البُيُوتِ.

وَحَكَى أَبُو تُرابٍ عَنْ بَعْضِ بَنِي سُلَيمٍ يُقَالُ: تَذَقَّطْتُ الشَّيءَ تَذَقُّطاً، وَتَبقَّطْتُهُ تَبَقُّطاً، إِذا أَخَذْتَهُ قَلِيلاً قَلِيلاً، ذَكَرَهُ فِي بابِ: اعْتِقَابِ الباءِ والذَّالِ.

(ق ط ث: مهمل) .

ق ط ر

قطر قرط طرق رقط: مستعملة.

قطر: قَالَ الليثُ: قَطَرَ الماءُ قَطْراً وَقَطَرَاناً. قالَ: وجَمْعُ القَطرِ، قِطَارٌ والقِطَارُ: أَن تقْطُرَ الإبلَ بعضَها إِلَى بَعْضِ عَلَى نَسَقٍ واحِدٍ، والمِقْطَرَة اشْتُقَّتْ اسْماً مِنْهُ؛ لأنَّ مَنْ حُبِسَ فِيهَا كانُوا عَلَى قِطارٍ واحِدٍ، مَضْمُومٌ بعضهُم إِلَى بَعْضٍ أرجُلُهُمْ فِي خُرُوقٍ خَشَبَةٍ مَفْلُوقَةٍ كلُّ خَرْقٍ عَلَى قَدْرِ سعَةِ السَّاقِ.

أَبُو عُبيد عَن الكِسائيِّ: قَطَرَ الرَّجُلُ

<<  <  ج: ص:  >  >>