فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

لَا يزَال يرى على قَبره نور يَعْنِي النَّجَاشِيّ رَحمَه الله روينَاهُ عَن ابْن إِسْحَاق

فصل فِي ذكر كِتَابيه صلى الله عَلَيْهِ وَسلم إِلَى النَّجَاشِيّ

قَالَ ابْن إِسْحَاق بعث النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم عَمْرو بن أُميَّة الضمرِي وَكَانَ أول رَسُول وَكتب إِلَيْهِ كتابين يَدعُوهُ فِي أَحدهمَا إِلَى الْإِسْلَام وَفِي الآخر يَأْمُرهُ أَن يُزَوجهُ أم حَبِيبَة رَملَة بنت أبي سُفْيَان فَأخذ الْكتاب فَوَضعه على عَيْنَيْهِ وَنزل عَن سَرِيره تواضعا ثمَّ أسلم وَشهد شَهَادَة الْحق ودعا بِحَق عاج فَجعل فِيهِ كتابي رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم وَقَالَ لن تزَال الْحَبَشَة بِخَير مَا كَانَ هَذَانِ الكتابان بَين أظهرها ذكره عبد الْكَرِيم

قَالَ ابْن إِسْحَاق وَكتب مَعَ عَمْرو بن أُميَّة فِي شَأْن جَعْفَر وَأَصْحَابه بِسم الله الرَّحْمَن الرَّحِيم من مُحَمَّد رَسُول الله إِلَى

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير