تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

أَو ليثنينهما

قَالَ وروى غير وَاحِد أَن رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم قَالَ وَقد صلى فِي الْمَسْجِد الَّذِي بِبَطن الروحاء عِنْد عرق الظبية هَذَا وَاد من أَوديَة الْجنَّة قد صلى فِي هَذَا الْمَسْجِد قبلي سَبْعُونَ نَبيا وَقد مر بِهِ مُوسَى بن عمرَان حَاجا أَو مُعْتَمِرًا فِي سبعين ألفا من بني إِسْرَائِيل على نَاقَة لَهُ وَرْقَاء عَلَيْهَا عباءتان قطويتان يُلَبِّي وصفاح الروحاء تجاوبه الصفاح النواحي قَالَه الْجَوْهَرِي قَالَ وَسميت الروحاء لِكَثْرَة أرواحها وبالروحاء بِنَاء يَزْعمُونَ أَنه قبر مُضر بن نزار

عود وانعطاف إِلَى مَا نَحن بصدده

وَحكى ابْن إِسْحَاق عَن خَالِد بن سِنَان عَن رجل من قدماء أهل الرّوم قَالَ لما أَرَادَ هِرقل الْخُرُوج من أَرض الشَّام إِلَى الْقُسْطَنْطِينِيَّة لما بلغه من أَمر رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم جمع الرّوم وَقَالَ إِنِّي عَارض عَلَيْكُم أمورا فانظروا قَالُوا وَمَا هِيَ قَالَ تعلمُونَ وَالله أَن هَذَا الرجل لنَبِيّ مُرْسل نجده فِي كتبنَا ونعرفه بِصفتِهِ فَهَلُمَّ نتبعه فَقَالُوا نَكُون تَحت أَيدي الْعَرَب قَالَ فَأعْطِيه الْجِزْيَة كل سنة أكسر عني شوكته

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير