فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ركوبهم وَلها اشتقاق من اللُّغَة قَالَ الْجَوْهَرِي أشبيت الرجل رفعته وأكرمته وأشبت الشَّجَرَة ارْتَفَعت وأشبى الرجل أَي ولد لَهُ ولد ذكي وأشبى فلَانا وَلَده أَي أشبهوه فَكَأَن الْقَائِل أَرَادَ رفْعَة الْملك وإكرامه

فصل فِي خبر الْمُغيرَة بن شُعْبَة مَعَ الْمُقَوْقس وَسبب إِسْلَامه

روى ابْن الْجَوْزِيّ أَن الْمُغيرَة بن شُعْبَة خرج إِلَى الْمُقَوْقس قبل إِسْلَامه مَعَ بني مَالك وَأَنَّهُمْ لما دخلُوا على الْمُقَوْقس قَالَ لَهُم كَيفَ خلصتم إِلَيّ وَمُحَمّد وَأَصْحَابه بيني وَبَيْنكُم قَالُوا لصقنا بالبحر قَالَ فَكيف صَنَعْتُم فِيمَا دعَاكُمْ إِلَيْهِ قَالُوا مَا تبعه منا رجل وَاحِد قَالَ وَلم قَالُوا جَاءَ بدين مُجَدد لَا يدين بِهِ الْآبَاء وَلَا يدين بِهِ الْملك وَنحن على مَا كَانَ عَلَيْهِ آبَاؤُنَا قَالَ فَكيف صنع قومه قَالُوا تبعه أحداثهم وَقد لاقاه من خَالفه من قومه وَغَيرهم من الْعَرَب فِي مَوَاطِن كَثِيرَة تكون عَلَيْهِم الدائرة وَمرَّة تكون لَهُم قَالَ أَلا

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير