تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وَبِأَن لَا تنْكح نِسَاؤُهُم وَلَا تُؤْكَل ذَبَائِحهم وَكتب فَرَائض الْإِبِل وَالْبَقر وَالْغنم وَالثِّمَار وَالْأَمْوَال فَقَرَأَ الْعَلَاء كِتَابه على النَّاس فَأخذ صَدَقَاتهمْ

وَكتب إِلَى الْمُنْذر بن ساوي كتابا آخر أما بعد فَإِنِّي قد بعثت إِلَيْك قدامَة وَأَبا هُرَيْرَة فادفع إِلَيْهِمَا مَا اجْتمع عنْدك من جِزْيَة أَرْضك وَالسَّلَام وَكتب أبي

وَمِمَّنْ كتب إِلَيْهِ صلى الله عَلَيْهِ وَسلم مطرف بن الكاهن الْبَاهِلِيّ

هَذَا كتاب من مُحَمَّد رَسُول الله لمطرف بن الكاهن وَلمن سكن بيشه من باهلة إِن من أَحْيَا أَرضًا مواتا بَيْضَاء فِيهَا مناخ الْأَنْعَام مراح فَهِيَ لَهُ وَعَلَيْهِم فِي كل ثَلَاثِينَ من الْبَقر فارض وَفِي كل أَرْبَعِينَ من الْغنم عتود وَفِي كل خمس من الْإِبِل ثاغية مُسِنَّة وَلَيْسَ للمصدق أَن يصدقها إِلَّا فِي مراعيها وهم آمنون بِأَمَان الله

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير