فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

الْوَصْف السَّادِس الْوَفَاء

لما كَانَ الْوَفَاء من الْأَوْصَاف الْعلية والشيم السّنيَّة أَمر الله تَعَالَى الْخلق بِهِ ومدحهم على فعله فَقَالَ تَعَالَى {يَا أَيهَا الَّذين آمنُوا أَوْفوا}

<<  <   >  >>