فصول الكتاب

<<  <   >  >>

إِذا حدث كذب وَإِذا وعد اخلف وَإِذا ائْتمن خَان

وَقَالَ طَلْحَة الطلحات مَا بَات رجل مني على وعد إِلَّا وَبكر إِلَى الظفر بحاجته وبكرت إِلَى قَضَائهَا تخوفا من عَارض الْخلف وَإِن الْخلف من النِّفَاق وَلَيْسَ من أَخْلَاق الْكِرَام قَالَ أَبُو الْحسن الْمَدَائِنِي كَانَ عمر بن عبد الْعَزِيز لَا يكَاد يُوجب حَاجَة توقيا للخلف

<<  <   >  >>