فصول الكتاب

<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

من مهانته وَقلة أَمَانَته وَإِن كَانَ صَادِقا وَفِي الْمَعْنى بَيت مُفْرد

(وَمن آفَة الْكذَّاب نِسْيَان كذبه ... وتلقاه ذَا حفظ إِذا كَانَ صَادِقا)

وَقد سلب الله تَعَالَى وصف الْكَذِب عَن الْمُؤمنِينَ فَقَالَ تَعَالَى {إِنَّمَا يفتري الْكَذِب الَّذين لَا يُؤمنُونَ}

وَقَالَ رَسُول الله ص الْكَذِب مُجَانب الْإِيمَان

<<  <   >  >>